2020-07-08
 الخارجية: مؤتمر بروكسل والمواقف الصادرة عنه تبين استمرار واشنطن والاتحاد الأوروبي والأنظمة التابعة لهما في سياساتهم العدائية ضد سورية   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي من قبل ذويهم في القطر   |    المعلم: معركتنا ضد الإرهاب لن تتوقف ويجب تحويل قانون قيصر إلى فرصة للنهوض باقتصادنا الوطني وتعميق التعاون مع الحلفاء بمختلف المجالات   |    الخارجية: الإجراءات الأمريكية ضد سورية تجاوز للقوانين والأعراف الدولية الشعب السوري وجيشه لن يسمحا لمحترفي الإجرام الأسود بإعادة إحياء مشروعهم المندحر   |    الخارجية: تصريحات جيفري حول سورية تشكل اعترافاً صريحاً من الإدارة الأمريكية بمسؤوليتها المباشرة عن معاناة السوريين   |    سورية تدين ما يسمى قانون قيصر: تضافر جهود السوريين كفيل بإفشال مفاعيل القرار الأمريكي الجائر والحد من آثاره   |    سورية ترفض التدخلات الخارجية في شؤون الصين: انتهاك صارخ للقانون الدولي ومبدأ سيادة الدول على أراضيها   |    الخارجية: تجديد الاتحاد الأوروبي الإجراءات القسرية المفروضة على سورية يؤكد فقدانه استقلالية القرار وتبعيته المذلة للسياسة الأمريكية   |    سورية تدين محاولة الإنزال الإرهابي على الشواطئ الفنزويلية: استمرار لمؤامرة تقودها واشنطن ضد فنزويلا   |    الخارجية: سورية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوضع حد للصلف والتمادي الإسرائيلي والأمريكي على الشرعية الدولية   |    سورية تدين بأشد العبارات قرار الحكومة الألمانية باعتبار حزب الله منظمة إرهابية: اعتراف صريح بدوره في مقاومة العدوان   |    الوزير المعلم يبحث مع ظريف وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين   |    

جلسة محادثات سورية صينية: زيادة التنسيق للوصول إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية

2019-06-18

عقدت في بكين ظهر اليوم جلسة محادثات رسمية بين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم ومستشار الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي جرى خلالها استعراض مفصل لمختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وأسس ووسائل تعزيزها في كل المجالات.

وتم خلال الجلسة التأكيد على أهمية الاستمرار في تبادل الزيارات وزيادة التنسيق بين البلدين على كل الأصعدة بهدف الوصول في هذه العلاقات إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية كما تم تبادل الرأي حول تطورات الأوضاع في سورية والمنطقة والجهود الجارية لإحراز تقدم في المسار السياسي للأزمة في سورية بالتزامن مع ضرورة الاستمرار في مكافحة كل أشكال الإرهاب بما في ذلك الإرهاب الاقتصادي الذي تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من حلفائها على الشعبين السوري والصيني وكانت وجهات النظر متفقة في كل المواضيع التي تم التطرق إليها.

وأعاد وزير الخارجية والمغتربين التأكيد على أن سورية تنظر للعلاقات مع الصين نظرة استراتيجية وهي ترغب في الارتقاء بها في كل المجالات وصولا لشراكة حقيقية مشيرا في هذا الصدد إلى أن سياسة التوجه شرقا التي طرحها السيد الرئيس بشار الأسد ومبادرة الحزام والطريق التي طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ تعتبران أطرا مهمة للوصول إلى الشراكة المنشودة بين البلدين.

وأعرب الوزير المعلم عن تقدير سورية للدور المهم الذي تلعبه الصين على الساحة الدولية من أجل مساعدة سورية في مواجهة الإرهاب الذي تتعرض له والعقوبات الاقتصادية الاحادية الجائرة المفروضة على سورية وكذلك لدورها المهم في بناء المجتمعات وتنميتها مشيرا إلى أن الحرب على سورية أخذت اليوم شكلا جديدا أساسه الحصار والعقوبات الاقتصادية بالإضافة إلى الاستمرار في استخدام الإرهاب مبينا أن هذه الحرب هي جزء من حرب واسعة تشنها بعض الدول والقوى على الساحة الدولية في مواجهة الدول التي تسعى لتحقيق التنمية والسلام أو تلك التي تحافظ على قرارها الوطني المستقل.

وقدم وزير الخارجية والمغتربين عرضا لآخر التطورات السياسية والميدانية في سورية مؤكدا استمرار سورية في حربها على الإرهاب دون توقف وصولا إلى تحرير كامل أراضيها وذلك في الوقت الذي تبذل فيه جهودا كبيرة من أجل التوصل إلى حل سياسي يقرره السوريون وحدهم وكذلك من أجل إعادة بناء ما دمرته الحرب الإرهابية فيها ومجددا الدعوة للصين للمشاركة في عملية إعادة الإعمار حيث سيتم تقديم كل التسهيلات للشركات الصينية في هذا المجال بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين الصديقين.

بدوره رحب مستشار الدولة وزير الخارجية الصيني بزيارة الوزير المعلم التي جاءت في هذا التوقيت والتي تدل على حرص البلدين على تعميق التعاون الثنائي بينهما في كل المجالات مؤكدا انفتاح الصين واستعدادها لتعزيز العلاقات مع سورية باعتبار أن صداقة تقليدية تاريخية تربط بين البلدين ولا سيما أن سورية كانت من أوائل الدول التي أقامت علاقات دبلوماسية مع جمهورية الصين الشعبية ومرحبا بسياسة التوجه شرقا التي أعلنتها سورية وبمشاركتها في مبادرة الحزام والطريق باعتبار أن سورية تشكل نقطة رئيسية في طريق الحرير.

وجدد الوزير وانغ يي موقف بلاده الداعي إلى التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية يقوم على احترام سيادتها واستقلالها ووحدة أراضيها كما دعا كل الدول إلى الالتزام بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لسورية والامتناع عن فرض مخططاتها وأجنداتها على الشعب السوري معربا في الوقت ذاته عن رفض بلاده لكل أشكال الضغوط والعقوبات الاقتصادية التي يمارسها البعض على سورية حيث تشكل هذه العقوبات الاحادية تحديا لمنظومة الأمم المتحدة وعامل تخريب للمبادئ الأساسية في العلاقات الدولية.

وأشار وزير الخارجية الصيني إلى استمرار الصين في تقديم الدعم الكامل لجهود سورية في مكافحة الإرهاب الذي يجب على الجميع عدم التراخي في مكافحته وإلا سيكون الثمن باهظا موضحا أن سورية دافعت بكل حزم وقوة للحفاظ على كرامتها الوطنية واستقلالها وأن التاريخ سيثبت بأن الشعب السوري دفع ثمنا باهظا من أجل الحفاظ على استقرار المنطقة والدفاع عن مقاصد ميثاق الأمم المتحدة.

وأكد الوزير وانغ يي موقف بلاده الذي يعتبر الجولان أرضا عربية سورية محتلة وأن الصين ترفض أي تصرفات أحادية لتغيير هذا الواقع الذي تنص عليه قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي مشيرا إلى أن الصين ستستمر في دعم المواقف السورية العادلة في المحافل الدولية وأيضا في تقديم كل أشكال الدعم والمساعدة لسورية في كل المجالات.

حضر المباحثات الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين والدكتور عماد مصطفى سفير سورية في بكين ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين والوفد المرافق للوزير المعلم.

كما حضرها من الجانب الصيني تشن شياو دونغ مساعد وزير الخارجية الصيني وعدد من كبار موظفي وزارة الخارجية الصينية.

عرض جميع الاخبار