2021-04-17
 سورية تحمل الإدارة الأمريكية عواقب سياساتها الإجرامية بحق الشعب السوري   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي من قبل ذويهم في القطر   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    المقداد يبحث مع وزيرة الهجرة العراقية سبل التعاون المشترك وأوضاع المهجرين في كلا البلدين   |    الخارجية والمغتربين: سورية تستهجن انعقاد ما يسمى مؤتمر بروكسل الخامس دون دعوة الحكومة السورية مخالفة لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن   |    الخارجية: ما شهده مجلس الأمن خلال جلسته أمس حول ما يسمى الوضع الإنساني في سورية فورة من النفاق الأمريكي والغربي غير المسبوق   |    المقداد يبحث مع ماورير تعزيز التعاون والتنسيق بين الحكومة السورية والصليب الأحمر الدولي   |    المقداد يختتم زيارة إلى سلطنة عمان أجرى خلالها لقاءات مهمة مع كبار المسؤولين العمانيين   |    الوزير المقداد يبحث مع عدد من المسؤولين العمانيين تعزيز التعاون الثنائي وتطورات الأوضاع في سورية   |    المقداد: سلطنة عمان وقفت مع سورية. ونحن نحارب الإرهاب والتطرف   |    المقداد يبحث في مسقط مع نظيره العماني تعزيز العلاقات الثنائية وأهم القضايا والمتغيرات في المنطقة والعالم   |    الخارجية: العدوان الإسرائيلي يأتي بالتنسيق مع التنظيمات الإرهابية المسلحة والمجموعات الانفصالية   |    سوسان: وجود قوات الاحتلال الأمريكي والتركي يعيق عودة الاستقرار بشكل كامل إلى سورية ودحر الإرهاب فيها   |    سورية تؤكد أن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة لم ولن تنجح في حماية شركاء كيان الاحتلال وعملائه من التنظيمات الإرهابية   |    

سورية تدين بأشد العبارات العدوان الأمريكي على سيادتها وتحذر من أنه سيؤدي إلى عواقب من شأنها تصعيد الوضع في المنطقة

2021-02-26

أدانت سورية بأشد العبارات العدوان الأمريكي على مناطق في دير الزور بالقرب من الحدود السورية العراقية مساء أمس وأكدت أنه يشكل مؤشراً سلبياً على سياسات الإدارة الأمريكية الجديدة والتي يفترض بها الالتزام بالشرعية الدولية لا بشريعة الغاب.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في الجمهورية العربية السورية في بيان صادر عنها:

في انتهاك سافر لأحكام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة أقدم الطيران الحربي للولايات المتحدة الأمريكية مساء يوم أمس الخميس تاريخ الـ 25 من شباط 2021 على ارتكاب عدوان جبان وموصوف بقصفه بعض المناطق في محافظة دير الزور بالقرب من الحدود السورية العراقية المشتركة.

لقد تزامن هذا العدوان الأمريكي الوقح مع وجود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسون في دمشق ويمثل رسالة استهتار أمريكية بدور الشرعية الدولية في حل الأزمة في سورية.

إن هذا العدوان السافر يعتبر حلقة جديدة في سلسلة اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلية المتكررة واعتداءات ما يسمى “التحالف الدولي” والاحتلال التركي وجرائم التنظيمات الإرهابية المسلحة على سيادة الجمهورية العربية السورية وذلك تحت ذرائع واهية أو مبررات أخرى مخجلة يتبجح بها مسؤولو الإدارة الأمريكية بكل وقاحة من منابرهم في واشنطن متناسين اعتداءاتهم الإرهابية السابقة التي أدت إلى مقتل المئات من الأبرياء السوريين باعتراف قيادة الجيش الأمريكي نفسه ودول أخرى ومتجاهلين أن هذه الاعتداءات لن تؤدي إلا لنشر الفوضى وتدمير البنى التحتية السورية وزيادة التوتر والتفجر في المنطقة والعالم الأمر الذي يصب مباشرة في مصلحة التنظيمات الإرهابية المسلحة وفي مقدمتها تنظيما “داعش” وجبهة النصرة الإرهابيان والتي يعمل المحتل الأمريكي على تأمين كل متطلبات استمرارها وذلك لتبرير احتلاله أجزاء من أراضي الجمهورية العربية السورية بشكل يخالف أحكام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وصكوك حقوق الانسان وكل قرارات مجلس الأمن المتعلقة بسورية والتي تنص جميعها على إدانة الإرهاب وعلى احترام سيادة واستقلال سورية وسلامة أراضيها ووحدتها الإقليمية.

تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات العدوان الأمريكي على سيادتها والذي يتناقض مع أحكام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة ومع دورها كعضو دائم في مجلس الأمن معني بصون السلم والأمن الدوليين.. وتحذر من أن هذا العدوان سيؤدي إلى عواقب من شأنها تصعيد الوضع في المنطقة كما يشكل مؤشراً سلبياً على سياسات الإدارة الأمريكية الجديدة والتي يفترض بها أن تلتزم بالشرعية الدولية لا بشريعة الغاب التي كانت تنتهجها الإدارة الأمريكية السابقة للتعامل مع الأزمات الإقليمية والدولية في العالم.

تطالب الجمهورية العربية السورية الولايات المتحدة الأمريكية بتغيير نهجها العدواني تجاهها والكف عن العدوان على سيادتها وعن تقديم الدعم بأشكاله المختلفة للتنظيمات الإرهابية المسلحة التي تستهدف سورية دولة وشعباً وبنية تحتية والتوقف عن مواصلة الاستثمار فيها الأمر الذي تجلى مؤخراً من خلال قيام قواتها بنقل المئات من إرهابيي تنظيم “داعش” من السجون التي تسيطر عليها ميليشيا “قسد” في محافظة الحسكة إلى قاعدتها في التنف على الحدود السورية الأردنية وأن تمتنع أيضاً عن خلق الفوضى عبر تأجيج الأوضاع والصراعات والسعي لإطالة أمد الأزمة وعرقلة التوصل إلى حل لها.

 تؤكد حكومة الجمهورية العربية السورية تصميمها على استعادة كل ذرة تراب من أراضي الجمهورية العربية السورية وتحريرها من الاحتلال ومن رجس الإرهاب وإعادة إعمار ما دمره الإرهابيون ورعاتهم ولا يخرج عن هذا التصميم استعادة الأراضي التي تسيطر عليها الميليشيات الإرهابية الانفصالية المسماة “قسد” والجولان السوري المحتل حتى خط الرابع من حزيران 1967.

تطالب الجمهورية العربية السورية مجدداً مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين والتحرك الفوري لوقف عضو دائم فيه عن الاستمرار بعدوانه وجرائمه بحق دولة ذات سيادة وعضو مؤسس للأمم المتحدة ومنع تكرار هذه السياسات العدوانية كما تكرر مطالبتها المجلس بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي والأمريكي والتركي للأراضي العربية السورية ومنع هؤلاء المحتلين من تنفيذ مخططاتهم الرامية إلى تقويض وحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية.

 

عرض جميع الاخبار