2021-04-17
 سورية تحمل الإدارة الأمريكية عواقب سياساتها الإجرامية بحق الشعب السوري   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي من قبل ذويهم في القطر   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    المقداد يبحث مع وزيرة الهجرة العراقية سبل التعاون المشترك وأوضاع المهجرين في كلا البلدين   |    الخارجية والمغتربين: سورية تستهجن انعقاد ما يسمى مؤتمر بروكسل الخامس دون دعوة الحكومة السورية مخالفة لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن   |    الخارجية: ما شهده مجلس الأمن خلال جلسته أمس حول ما يسمى الوضع الإنساني في سورية فورة من النفاق الأمريكي والغربي غير المسبوق   |    المقداد يبحث مع ماورير تعزيز التعاون والتنسيق بين الحكومة السورية والصليب الأحمر الدولي   |    المقداد يختتم زيارة إلى سلطنة عمان أجرى خلالها لقاءات مهمة مع كبار المسؤولين العمانيين   |    الوزير المقداد يبحث مع عدد من المسؤولين العمانيين تعزيز التعاون الثنائي وتطورات الأوضاع في سورية   |    المقداد: سلطنة عمان وقفت مع سورية. ونحن نحارب الإرهاب والتطرف   |    المقداد يبحث في مسقط مع نظيره العماني تعزيز العلاقات الثنائية وأهم القضايا والمتغيرات في المنطقة والعالم   |    الخارجية: العدوان الإسرائيلي يأتي بالتنسيق مع التنظيمات الإرهابية المسلحة والمجموعات الانفصالية   |    سوسان: وجود قوات الاحتلال الأمريكي والتركي يعيق عودة الاستقرار بشكل كامل إلى سورية ودحر الإرهاب فيها   |    سورية تؤكد أن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة لم ولن تنجح في حماية شركاء كيان الاحتلال وعملائه من التنظيمات الإرهابية   |    

بيان صادر عن وزارة الخارجية والمغتربين حول الادعاءات المعادية لسورية عن احتمال استخدام الجيش العربي السوري للسلاح الكيميائي

في ضوء إنجازات الجيش العربي السوري في مكافحة المجموعات الإرهابية في غوطة دمشق، وريف حماه الشمالي، ومناطق أخرى، تتناقل بعض الأوساط الإقليمية والدولية المعادية لسورية، وأدواتها من المجموعات الإرهابية، ادعاءات عن احتمال استخدام قوات الجيش العربي السوري للسلاح الكيميائي في عملياته العسكرية.
لقد أكدت الجمهورية العربية السورية مراراً وهي تؤكد مجدداً أنّها لم ولن تستخدم السلاح الكيميائي تحت أي ظرف كان. وفي الوقت ذاته، تحذر من احتمال قيام الأطراف الإقليمية والدولية المتآمرة على سورية بتزويد المجموعات الإرهابية المسلحة بالأسلحة الكيميائية لاستخدامها ضد شعبنا بهدف اتهام الجيش العربي السوري بذلك، كما حدث العام الماضي في خان العسل بحلب، وفي الغوطة في ريف دمشق، وذلك لإيجاد ذريعة لشنّ عدوان مبيت ضدّ سورية وشعبها الصامد، خاصة بعدما أفلشت استجابة سورية لمبادرة الرئيس فلاديمير بوتين في العام الماضي العدوان الذي حشدت له الدول المعادية لسورية الأساطيل وصنوف الأسلحة الأخرى لضربها.
تؤكد الجمهورية العربية السورية بأنّها قد نفذت التزاماتها في إطار انضمامها لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، وأصبحت خالية من هذا السلاح بعد تعاونها التام مع مهمة البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة، وهي تتوقع من المجتمع الدولي رفض هذه الذرائع والتركيز بدلاً من ذلك على مكافحة الإرهاب والضغط على داعميه لوقف تسليح وتدريب وإيواء الإرهابيين حفاظاً على السلم والأمن في المنطقة والعالم. 

 21/9/2014

عرض جميع الاخبار