2019-05-19
 الخارجية: محاولات سلطات الاحتلال إجبار أهلنا في الجولان على تسجيل أراضيهم لديها هدفها تكريس الاحتلال   |    الخارجية: مذابح ميليشيات قسد بريف دير الزور تهدف لإخضاع المواطنين المطالبين بعودة الدولة السورية لممارسة دورها في تلك المنطقة   |    المعلم يتقبل أوراق اعتماد نغيوين ماناهين سفيراً غير مقيم لفيتنام لدى سورية   |    المعلم يستعرض مع بيدرسون الجهود لإحراز تقدم في المسار السياسي لحل الأزمة في سورية   |    سورية تدين بشدة قرار الإدارة الأميركية ضد الحرس الثوري الإيراني: خدمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي   |    الخارجية: أنظمة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا شجعت الإرهابيين على استخدام المواد الكيميائية السامة في سورية وتحاول التغطية على جرائمها المقبلة   |    لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السيد خورخي أرياسا وزير السلطة الشعبية للعلاقات الخارجية في جمهورية فنزويلا البوليفارية   |    المعلم: حق سورية في الجولان المحتل ثابت وسيتم تحرير كل شبر من أراضينا المحتلة. أرياسا: المؤامرة الأمريكية التي تستهدف بلدينا واحدة والشعبان السوري والفنزويلي سينتصران   |    الخارجية: على المفوض السامي لحقوق الإنسان إصدار موقف يحذر من مخاطر إعلان ترامب بشأن الجولان   |    الخارجية رداً على قرار ترامب: الكون بأسره لا يستطيع تغيير الحقيقة التاريخية بأن الجولان كان وسيبقى سورياً   |    المعلم: ترامب قرصان. والجولان محصن بأهله وصمود شعبنا وقواتنا المسلحة   |    سورية تدين بشدة تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل: تعبر عن ازدراء واشنطن للشرعية الدولية   |    الخارجية: الإدارة الأميركية لا تمتلك أي حق أو ولاية في أن تقرر مصير الجولان المحتل وأي اعتراف أو إجراء منها حوله عمل غيرشرعي   |    المعلم يبحث مع ماورير علاقات التعاون القائمة بين سورية واللجنة الدولية للصليب الأحمر وسبل تعزيزها   |    الخارجية: دعم واشنطن للإرهاب لن يثني سورية عن المضي في محاربته حتى تطهير آخر شبر من أراضيها   |    المعلم لـ بيدرسون: الدستور وكل ما يتصل به شأن سيادي يقرره السوريون دون تدخل خارجي   |    الخارجية: البيان الصادر عن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا حول سورية وثيقة تاريخية في الكذب والتضليل   |    سورية تدين بشدة محاولات الاتحاد الأوروبي استغلال الشأن الإنساني لتعقيد الأزمة وإطالة أمدها   |    سورية تدين بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلاندا   |    الخارجية: تصريحات غراهام حول الجولان المحتل تشكل الدليل الأحدث على انتهاكات الولايات المتحدة السافرة للقانون الدولي   |    لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السيد تشن شياو دونغ مساعد وزير الخارجية الصيني والوفد المرافق له.   |    المعلم لغراندي: على المجتمع الدولي المساهمة في توفير متطلبات العودة الطوعية للسوريين   |    المعلم يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير البرازيل الجديد لدى سورية   |    أسماء الناجحين في الاختبار المعلن عنه بموجب القرار رقم 139 تاريخ 9-8-2018 للتعاقد مع عدد من المواطنين بعقود سنوية بصفة سائق   |    

لقاء السيد وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السيد تشن شياو دونغ مساعد وزير الخارجية الصيني والوفد المرافق له.

استقبل السيد  وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين بعد ظهر اليوم السيد "تشن شياو دونغ" مساعد وزير الخارجية الصيني والوفد المرافق له.

وبحث الجانبان علاقات الصداقة التاريخية بين البلدين، وسبل العمل على تعزيزها وتطويرها في كافة المجالات، بما في ذلك في مجال مكافحة الإرهاب، وصولاً بها إلى مستوى استراتيجي، بالإضافة إلى تطورات الأوضاع في سورية والمنطقة، وكان هناك تطابق في وجهات النظر في مختلف المواضيع التي تم بحثها.

أشار السيد وزير الخارجية والمغتربين إلى الأهمية التي توليها سورية لعلاقاتها مع الصين، وتطلعها للارتقاء المستمر بهذه العلاقة بما يحقق تطلعات قيادتي وشعبي البلدين الصديقين، مؤكداً ترحيب سورية ودعوتها للصين الصديقة للمشاركة في برنامج عملية إعادة إعمار ما دمرته الحرب الإرهابية التي شنت على سورية، واهتمامها بتقديم كافة التسهيلات للشركات الصينية الراغبة بالمشاركة في عملية إعادة الإعمار.

وقدم الوزير المعلم عرضاً لآخر التطورات على الساحة السورية والإنجازات التي حققها الجيش العربي السوري من خلال تحريره لمساحات واسعة من الأراضي السورية، مشيداً بالدعم السياسي، وعلى مستوى المنظمات الدولية، وكذلك بالمساعدات الإنسانية التي قدمتها الصين وما زالت إلى سورية، والتي ساهمت في تعزيز صمود الشعب السوري خلال السنوات الماضية.

بدوره، جدد مساعد وزير الخارجية الصيني موقف بلاده الثابت والداعي إلى عودة الأمن والاستقرار إلى سورية، وتأكيدها أهمية الحفاظ على سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها، مشيراً إلى أن القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد والتضحيات الكبيرة التي قدمها الشعب السوري ساهمت في عودة الأمن والاستقرار إلى أغلب الأراضي السورية، ومشدداً على دعم الصين الكامل لسورية في حربها على الإرهاب، وأنها ستستمر بالمساهمة بلعب دور بناء للوصول إلى تسوية للأزمة السورية بقيادة سورية وبالتنسيق مع الجانب السوري.

وأعرب السيد شياو دونغ عن رغبة بلاده في تطوير علاقاتها الثنائية مع سورية في كافة المجالات، بما في ذلك في المجال الاقتصادي، مؤكداً أن الصين ستشارك بفعالية في عملية إعادة الإعمار في سورية، وستشجع الشركات الصينية للمشاركة في هذه العملية، وستستمر في تقديم المساعدات الإنسانية بما يعزز صلابة وصمود الشعب السوري، ومعرباً عن تقديره للدعم الذي تقدمه سورية إلى الصين في المحافل الدولية.

حضر اللقاء السادة: الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين، والدكتور عماد مصطفى سفير سورية في بكين، وشفيق ديوب مدير إدارة آسيا، ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين، بالإضافة إلى السفير الصيني في دمشق

عرض جميع الاخبار