2020-11-26
 أمام الرئيس الأسد الدكتور المقداد يؤدي اليمين الدستورية وزيراً للخارجية والمغتربين   |    الرئيس الأسد يصدر ثلاثة مراسيم بتسمية الدكتور فيصل المقداد وزيراً للخارجية والمغتربين والدكتور بشار الجعفري نائباً للوزير واعتماد السفير بسام الصباغ مندوباً دائماً لدى منظمة الأمم المتحدة   |    سورية تدين زيارة بومبيو إلى المستوطنات الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل   |    وزير الخارجية الصيني معزياً بالمعلم: كرس حياته للدفاع عن سيادة سورية واستقلالها ووحدتها   |    الرئيس الأسد يتلقى عدداً من برقيات التعزية بوفاة المعلم   |    الرئيس الأسد يتلقى عدداً من برقيات التعزية بوفاة المعلم   |    مجلس الوزراء يعبر عن عميق الحزن لرحيل الوزير المعلم: كان مدافعاً عن سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها   |    أحزاب وشخصيات عربية وعالمية تعرب عن تعازيها بوفاة الوزير المعلم   |    رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الخارجية والمغتربين تنعيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم   |    جداول بأسماء المكلفين المطالبين بدفع الغرامات والكفالات بخصوص معاملة التأجيل من الخدمة الالزامية   |    جدول بأسماء المواطنين الذين أنجزت معاملاتهم بخصوص دفع البدل النقدي من قبل ذويهم في القطر   |    المعلم لـ بيدرسون: لجنة مناقشة الدستور سيدة نفسها وهي التي تقرر التوصيات التي يمكن أن تخرج بها وكيفية سير أعمالها   |    سورية تدين بشدة بيان المجلس الأوروبي بشأن تمديد العقوبات: بُني على النفاق والتضليل   |    سورية تعرب عن أسفها الشديد للمواجهات الحاصلة بين أرمينيا وأذربيجان وتحذّر من التدخل التركي السافر في هذا النزاع   |    المعلم في كلمة سورية أمام الجمعية العامة ما يسمى قانون قيصر يهدف إلى خنق الشعب السوري سورية لن تدخر جهدا لإنهاء الاحتلال الأمريكي والتركي هناك من يستثمر الإرهاب ويدعمه خدمة لأجنداته المشبوهة   |    الخارجية سورية تدين بشدة محاولات الإرهابيين وداعميهم فبركة مسرحية كيميائية جديدة في إدلب وتدعو الدول الداعمة للإرهاب إلى التوقف عن هذه الألاعيب   |    بيان صادر عن وزارة الخارجية والمغتربين حول المبادرة العالمية لأمن المعلومات التي طرحتها جمهورية الصين الشعبية على لسان وزير خارجيتها وانغ يي   |    الخارجية تصريحات ترامب حول استهداف الرئيس الأسد تدل على نظام قطاع طرق يمتهنون الجريمة للوصول إلى مآربهم   |    المعلم لغراندي: أهمية التنسيق الدائم مع الجهات الوطنية السورية لتعزيز وصول المساعدات وتنفيذ المشاريع الداعمة للمواطنين   |    الخارجية ميليشيات قسد تواصل جرائمها بحق الأهالي باستهداف قطاع التعليم تنفيذاً لأجنداتها الانفصالية   |    المؤتمر الصحفي للوزير المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين مع السيدين يوري بوريسوف نائب رئيس مجلس الوزراء الروسي وسيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي   |    المعلم: مستقبل العلاقات مع روسيا واعد. بوريسوف: سورية تتعرض لحصار اقتصادي نعمل على خرقه لافروف: مواصلة الحرب على الإرهاب في سورية حتى دحره   |    الخارجية: سورية تقف إلى جانب جمهورية بيلاروس في مواجهة محاولات التدخل في شؤونها الداخلية   |    المعلم يتسلم نسخة عن أوراق اعتماد سفير باكستان لدى سورية   |    

الخارجية: التفجيرات الإرهابية في طرطوس وجبلة تصعيد خطير لتقويض الجهود الرامية إلى حقن دماء السوريين

2016-05-23

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن التفجيرات الإرهابية في مدينتي طرطوس وجبلة تشكل تصعيدا خطراً من قبل أنظمة الحقد والتطرف في كل من الرياض وأنقرة والدوحة وذلك بغرض تقويض الجهود الرامية إلى حقن دماء الشعب السوري الطاهرة وإفشال ترتيبات التهدئة واتفاق وقف الأعمال القتالية.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتين موجهتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن بشأن التفجيرات الإرهابية التي شهدتها اليوم مدينتا طرطوس وجبلة.. أقدمت التنظيمات الإرهابية المسلحة على استهداف مدينتي طرطوس وجبلة بأربع سيارات مفخخة وثلاثة تفجيرات انتحارية بأحزمة ناسفة فقد قام الإرهابيون بتفجير سيارة مفخخة استهدفت محطة الحافلات الرئيسية في مدينة طرطوس تبعه قيام انتحاريين بتفجير نفسيهما الأول داخل محطة الحافلات نفسها والثاني ضمن حي سكني مجاور للمكان وقد أعلن تنظيم "أحرار الشام" الإرهابي تبنيه لهذه الأعمال الدنيئة.

وأضافت وزارة الخارجية والمغتربين.. إن التنظيمات الإرهابية المسلحة قامت أيضا بتفجير ثلاث سيارات مفخخة في مدينة جبلة استهدفت اثنتان منها وبشكل متزامن محطة الحافلات الرئيسية في المدينة بينما استهدفت السيارة الثالثة مديرية كهرباء المدينة بعدها أقدم انتحاري على تفجير نفسه بحزام ناسف عند مدخل قسم الإسعاف في مشفى جبلة الوطني مستغلاً الازدحام الناجم عن إسعاف المصابين إلى المشفى وقد أسفرت هذه التفجيرات السبعة عن استشهاد عشرات المدنيين وإصابة عشرات آخرين بجروح بالغة الخطورة ما قد يزيد في عدد الشهداء ومعظمهم من النساء والأطفال فضلاً عن إلحاق أضرار مادية جسيمة في الممتلكات والبنى التحتية والمنازل المجاورة.

وأوضحت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتيها أن هذه التفجيرات الإرهابية تأتي في سياق الأعمال الإرهابية الممنهجة التي تستهدف بها التنظيمات الإرهابية المسلحة المدن والقرى والبلدات السورية كافة وتشكل تصعيداً خطراً من قبل انظمة الحقد والتطرف في كل من الرياض وأنقرة والدوحة وذلك بغرض تقويض الجهود الرامية إلى حقن دماء الشعب السوري الطاهرة وإفشال محادثات جنيف وترتيبات التهدئة واتفاق وقف الأعمال القتالية ومن أجل حرف الأنظار عن الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب العابر للحدود والمتمثل في "داعش" و "جبهة النصرة".

وأكدت أن استمرار بعض الدول بفرض سياسة الصمت على مجلس الأمن إزاء هذه الأعمال الإرهابية الشنيعة التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية المسلحة في مختلف مناطق الجمهورية العربية السورية ورفض هؤلاء قيام مجلس الأمن باتخاذ إجراءات رادعة وفورية وعقابية بحق الدول والأنظمة الداعمة والممولة للإرهاب ولا سيما أنظمة الرياض وأنقرة والدوحة إنما يوحي لهذه الأنظمة بالاستمرار في توجيه أدواتها الإرهابية في سورية للتمادي في إرهابها وارتكابها المجازر بحق الشعب السوري كما يؤدي إلى استمرار هذه الأنظمة في زعزعة السلم والأمن في المنطقة والعالم عبر استخدامها الإرهاب والتنظيمات الإرهابية المختلفة كوسيلة للضغط والابتزاز السياسي بغرض تحقيق مصالح دنيئة والحصول على اعتراف لها بدور سياسي إقليمي.

وأضافت.. إنه في السياق نفسه فإن رفض ممثلي كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وأوكرانيا في مجلس الأمن الموافقة على طلب إدراج تنظيمي "جيش الاسلام" و "أحرار الشام" على قوائم مجلس الأمن للجماعات والهيئات والكيانات الإرهابية والإصرار على الاستمرار بتسميتها "المعارضة المسلحة المعتدلة" إنما يؤكد استمرار هذه الدول وغيرها بسياسة غض الطرف عن جرائم هذه التنظيمات الإرهابية ويؤكد عدم جدية هذه الدول في مكافحة الإرهاب.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين إن حكومة الجمهورية العربية السورية تؤكد على أن هذه المجازر والجرائم الإرهابية لن تثنيها عن الاستمرار في تأدية واجبها المتمثل في محاربة الإرهاب والعمل على تحقيق حل سياسي للأزمة عبر حوار سوري سوري وبقيادة سورية يفضي إلى القضاء على الإرهاب وإعادة بناء ما دمره الإرهابيون وشركاؤهم وممولوهم وداعموهم واستعادة الأمن والاستقرار للشعب السوري.

وختمت الوزارة رسالتيها.. إن حكومة الجمهورية العربية السورية تطالب كلاً من مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة بالإدانة الفورية والشديدة لهذه الجرائم الإرهابية كما تطالب مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين عبر اتخاذ إجراءات رادعة وفورية وعقابية بحق الدول والأنظمة الداعمة والممولة للإرهاب ولا سيما أنظمة السعودية وتركيا وقطر ومنعها من الاستمرار في دعم الإرهاب والعبث بالأمن والسلم الدوليين والزامها بالتنفيذ التام لأحكام قرارات مجلس الأمن ذات الصلة 2170-2014 و2178-2014 و2199-2015 و2253-2015.